اخر الأخبار

حروف ذهبية .. د. بابكر مهدي الشريف يكتب :. أين دعاة الانتخابات …!!

× توقعنا أن تحظى العملية الانتخابية في النادي الفخيم بتدافع كثيف وعظيم، من قبل أولئك الذين صموا آذننا بضرورة الديمقراطية وإعادة الشئون لأهل الأحمر، حتى يقولوا رأيهم ويحددوا من يمثلهم ويقود ناديهم الكبير.

× ولكن خاب الظن وتاه الرجاء وتبددت الآمال العراض، والكافة يتابع بأسى بليغ تلك القلة الكسولة التي وردت صناديق التصويت ليومين.

× خجلت ديار الأحمر وهي العطشى لرؤية أهل الرأي والانتخاب، ولكن صدمت الديار بإحجام الأحباب، وزهدهم الظاهر في إبداء رأيهم فيمن يتسلم الأمر العظيم.

× الرأي عندي أن الانتخابات الحالية قد أظهرت عدم صدق أولئك الخانقين الناقمين على الجميع بلا سبب، وهم يرددون صباح مساء ضرورة عودة الديمقراطية والانتخابات.

× الانتخابات والديمقراطية ليس هناك من يرفضهاأو يكفر بها لو أنها كانت تبنى على الحق والحقيقة والنيات السليمة. × عندما قلنا ديمقراطية عرجاء فضل منها شمولية عمياء، كنا نقصد ما نكتب بكل تأكيد.

× حيث أننا قد تخوفنا من عدم اهتمام الصفوة بالمتقدمين، أو أن الظروف الاقتصادية قد تحول بين الناخب وحضوره لمكان الانتخاب، أو أن التلاعب في العضوية واستجلابها الشين يكون حاضرا وماثلا فتبهت العملية من أساسها كما نتابع هذه الأيام.

× فالديمقراطية في مثل بلادنا مخلوقا مشوها قبيحا كريها، لا يؤمن به إلا من ليس به شيء من عقل سوي.

× واحد وخمسون شخصا في اليوم الأول وثلاثمائة وبضع وسبعين في الجولة الثانية، وفي انتظار ما يرد للصناديق اليوم كآخر المدة الممنوحة من المفوضية المختلف على إشرافها قبلا.

× هذه الأرقام لا تشير إلى دليل عافية وصحة فيما يختص ممارسة أهل الأحمر للديمقراطية المطلوبة بشدة من بعض أصحاب الأحلام الوردية.

× وحتى هولاء نشك كثيرا في أنهم أتوا حبا في الممارسة وإنما هم جزء من عملية التعبئة والشحن السلبي والإيجابي، من جانب الأمراء والعمد.

× وبالرغم من أننا لا نؤمن بديمقراطية الكوتات والخم بالدفارات والحافلات من الأطراف، إلا أننا مع كل هذا تمنينا أن نرى حشودا وكتلا بشرية تملأ الساحة الحمراء، حتى نطمئن على أن هناك شيئا قد يكون مستقبلا، ولكن ما حدث لا يحدث بخير أبدا أبدا.

× لو أن الانتخابات حسمت بالأمس كان ذلك سيمنح النادي وقتا وزمن وينتهي هذه العملية التي أرهقت النادي وعشاقه كثيرا، لتعقيداتها وتداخلاتها الكثيرة.

× فالمجلس لأول مرة تجري له الانتخابات دون رئيس، والتنافس الحار بين المرشحين لنائب الرئيس، فكل هذا كان يتوجب الخلاص ألبدري حتى يلتفت الناس لمعالجة مشكلة الرئيس وحسمها من جانب المفوضية ويستلم سوداكال مقاليد الأمور مع رفاقه في المجلس المنتخب، فيباشروا عملهم بدءا بفريق الكرة المحتار.

× نأمل أن يتحسن الوجه اليوم ويتدافع أعضاء الجمعية العمومية لوضع أصواتهم داخل الصناديق الفارغة ليومين، حتى تتبدل الصورة عن تلك التي رسمت في الأذهان.

× نحن نقول ذلك ونعلم انه اليوم سيحسم الأمر ولو حضر شخص واحد، ولكن ما نرمي إليه هو سمعة النادي الكبير وان لا يأتي مجلسه بأصوات قلة قليلة لا تليق به، وبتلك الأصوات العالية التي كانت تنادي بضرورة الانتخابات.

ذهبيــــــــــــات

× ما كتبته أمس عبر هذه الزاوية بعنوان ( رمرم خطر على قريش) لم يكن هو تعاطفا مع رمرم، وإنما هو قراءة للأحداث ومجرياتها لا أكثر ولا أقل.

× لو خيروني شخصيا بين قريش ورمرم في من هو الأفضل لمنصب الرئيس، من حيث الخبرة والكفاءة والرزانة والحضور، لاخترت الأخ محمد جعفر قريش بلا تردد.

× مشكلة قريش فقط هي انه يرأس تجمعا لمناهضة جمال الوالي.

× وجمال الوالي عندنا هو رمز مريخي عظيم مقدس يستوجب التبجيل والاحترام من كافة أهل المريخ.

× جمال بشر يخطئ ويصيب، ولا مانع لمعارضته ونقده في حدود أدب ومبادئ النادي الكبير.

× نطالب قريش لو حالفه التوفيق في نيل المنصب، أن يتحلل من حديثه وتصريحاته السالبة وهو في المعارضة، وينتهج نهج المسئولين ويفتح صفحة بيضاء مع الوالي وكل فئات النادي.

× مجموعة سوداكال أعلنت قائمتها النهائية خالية من اسم رمرم.

×إذن ليس من مصلحة النادي ولا رمرم أن يدخل وسط قوة لا تريده.

× نطالب المفوضية وبشدة أن تعلن فوز سوداكال بالرئاسة حتى لا يتضرر فريق الكرة.

× نحذر المفوضية بأن الجماهير لن تصبر أكثر مما صبرت فخير البر عاجله.

× ضحى الاثنين نريد أن نسمع سوداكال رئيسا كامل الأعباء.

الذهبية الأخيرة

× وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نقول، اللهم أحفظ المريخ

………………………………………………………………………………………………………………………………………………..

مع تحيات :

الجامعة العربية المفتوحة..……………….شركة اربيل العالمية ……………………….وبي انتلجنت الهندسية 

                                 

 

         %d8%a7%d8%b1%d8%a8%d9%8a%d9%84-%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ad%d9%85%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b5%d9%81%d8%b1         

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى